الإثنين , يناير 18 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي::
“القانون الجديد للانتخابات يخضع للمسات الأخيرة وهو على وشك الانتهاء”

رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي::
“القانون الجديد للانتخابات يخضع للمسات الأخيرة وهو على وشك الانتهاء”

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، أنه تم وضع ميكانزمات واستراتيجية لضمان مصداقية الإقتراع والحفاظ على نزاهة الإنتخابات، وقال إن مشروع قانون الانتخابات سينتج مترشحين “نضاف”، مشيرا إلى أن مشروع قانون الانتخابات “على وشك الانتهاء” وهو في اللمسات الأخيرة وسيعلن عنه رئيس الجمهورية ويضعه تحت تصرف الأحزاب.
وأوضح شرفي خلال نزوله ضيفا على “منتدى الحوار” أمس، بخصوص مشروع قانون الانتخابات بالقول: “النمط الإنتخابي سيتغير وسيأتي بالجديد .. وسيجعل من الشكارة غير مفيدة لصاحبها سواء الذي يقدمها أو الذين يتلقاها”، كاشفا بالقول: “مشروع القانون سينتج مترشحين أنقياء”، وأضاف: “ليس من هب ودب يترشح”، وتحدث في هذا الصدد عن المقاييس والمعايير الواجب توفرها في المترشحين، وأسهب رئيس سلطة الإنتخابات بالقول: “مشروع قانون الانتخابات على وشك الانتهاء وهو في اللمسات الأخيرة وسيعلن عنه رئيس الجمهورية ويضعه تحت تصرف الأحزاب”، مشيرا إلى أن مصالحه حاولت تكييف مشروع قانون الانتخابات مع المتغيرات في الساحة السياسية، وعن مقاييس الترشح قال شرفي: “الشهادة العلمية ستفرض في بعض المناصب، وفي مناصب أخرى ستكون الحد الأدنى”.
وذكر شرفي بميلاد سلطة الإنتخابات التي جاءت بعد الحراك الشعبي الذي عرفته الجزائر، وقال:”..ولدنا من رحم الحراك الشعبي”، كما تحدث شرفي عن المطالب التي حملها الحراك الشعبي الذي عرفته الجزائر في 22 فيفري 2019، وقال إن الأخير جاء نظرا للممارسات الانتخابية السابقة، وأكد في هذا الشأن:”.. لإستدراك ماهية مطالب الحراك كان لنا مواقف وتصور للمناهج العملية التي ينبغي علينا أن نعتمدها لإعطاء هذه السلطة الوطنية المستقلة الفعالية التي تكون استجابة للمطالب التي تأسست عليها”، لافتا أن:” وضعنا ميكانزمات واستراتيجية داخلية لسد الطريق أمام كل المحاولات من حيث أتت للمس بشرعية ومصداقية الإقتراع والحفاظ على نزاهة الإنتخابات .. إذا لم نجعل التزوير مستحيل فسأجعله غير مربح لصاحبه”.

صعوبة من نوع آخر خلال الاستفتاء على الدستور
وعرج شرفي للحديث عن محاضر الفرز، وقال إنه “استعمل بأسلوب لم يحدث من قبل سواء في الجزائر ولا غيرها”- يقول شرفي-، وقال رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات إنه: “خلال الاستفتاء كانت هناك صعوبة أخرى، لأنه لم يكن هناك قانون ينظم تفاصيل عملية الاستفتاء”، وأشار إلى القواعد التي تم وضعها والتي من خلالها تم تسيير الإستفتاء على الدستور دون حدوث اختلالات كبيرة من شأنها أن تعيق المسار، وأضاف: “الحمد الله لدينا دستور صوت عليه الشعب”.

هذا ما قصدته بـ “السوسة المدسوسة”
وفي رده على سؤال بخصوص عبارة “السوسة المدسوسة”، قال شرفي: “في القضاء متعودون على إصدار أحكام بناء على معطيات شفافة ومعلومة أمام الجميع… لكن في السياسية الإنسان يوحي لأنها ليست معلومة بحوزتي من واجبي وضعها.. لمسنا في مراحل معينة أن هناك أشخاص يعملون بضمير، وآخرون يعرقلون في كل المجالات”، وأضاف: “أنا أتكلم بصفة عامة، لا أذكر أشخاص، السوسة المدسوسة قصدت بها ممارسات النظام السابق”، لافتا أن “الآن المواطن مسؤول على اختياراته في التصويت”، مشيرا إلى أن “صوت الشعب أمانة عاهدنا الله على حمايته”، مشيرا إلى أن”نجاح الإنتخابات من شأنه أن يحدث القطيعة لأن المشروعية تأتي من خلال انتخابات نزيهة حقا وتترجم حقا إرادة واختيار الشعب.. تصويت الشعب هو الذي يعبر عن اختياره”.
وعن شفافية العملية الإنتخابية، عاد شرفي للحديث عن منع الشركات من تمويل الحملات الإنتخابية، وأكد على أهمية محاربة الفساد، وبالمقابل أشار محمد شرفي إلى حرية التعبير، مبرزا أن المشروع الجديد، سيأتي ببعض الضوابط لمراقبة سوق النفوذ، ويضع حدا لها ولسد الطريق أمام الفساد الإنتخابي، وقال إن “محاربة الفساد يكون عن طريق السهر على شفافية تمويل الحملة الانتخابية بلجنة تسهر على ذلك”.
خديجة قدوار

عن amine djemili

شاهد أيضاً

رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي، كمال صنهاجي::
“لجوء الجزائر لاقتناء لقاحات متعددة لكورونا قرار صائب”

أكد رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي، كمال صنهاجي أن لجوء الجزائر إلى اقتناء لقاحات متعددة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super