السبت , أكتوبر 20 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / المنتخب الوطني / رغبة منها في بلوغ الاحتراف :
“الفاف” تنظم ندوة خاصة بتطوير كرة القدم الجزائرية

رغبة منها في بلوغ الاحتراف :
“الفاف” تنظم ندوة خاصة بتطوير كرة القدم الجزائرية

i

انطلقت أمس الاثنين بالمركز الدولي للمؤتمرات بنادي الصنوبر “عبد اللطيف رحال”، أشغال الندوة الوطنية الخاصة بـ”تطوير كرة القدم الجزائرية”، حيث شاركت فيها العديد من الشخصيات الرياضية الجزائرية، كما غابت عنها شخصيات أخرى لأسباب واهية، رغم ثقلها الكبير في الساحة الكروية الجزائرية، في صورة محمد روراوة، الرئيس السابق للاتحاد الجزائري لكرة القدم، والرجل الفعّال في الاتحاد الافريقي “كاف”.
ويهدف القائمون على هذه الندوة إلى مناقشة سبل تطوير كرة القدم الجزائرية، التي باتت في السنوات الأخيرة من بين الأضعف إفريقيا رغم النتائج الكبيرة التي حققتها بعض الأندية ببلوغها إلى نهائي كأس رابطة الأبطال وتحقيقها للقب، غير أنّ المستوى العام للكرة الجزائرية حرمها من تكوين منتخب محلي قادر على مواجهة واقع الكرة الإفريقية لدرجة أن عجز هذا المنتخب في بلوغ نهائيات كأس أمم إفريقيا 2018.
وفي كلمة ألقاها رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، طالب الرجل الأول في مبنى دالي إبراهيم، بتغيير بعض قوانين كرة القدم الجزائرية، قائلا “نحن نُسيّر كرة القدم الجزائرية بقوانين قديمة أكل عليها الدهر وشرب ولابد علينا من استدراك هذا الوضع من أجل إصلاح منظومتنا الكروية”.
وفي السياق ذاته، أكّد زطشي، أنّ الكرة الجزائرية تعيش ظروفا جدّ صعبة، مضيفا بأنّ الجزائر بحاجة ماسة إلى مثل هذه الندوات من أجل الخروج من الوحل الذي علقت فيها الكرة الجزائرية منذ سنوات، قائلا “هذه الندوة ستكون بمثابة انطلاقة جديدة لكرة القدم الجزائرية، يجب أن نعترف بأنّنا نعيش أزمة، لابد لنا من تشخيص دائها وإيجاد الحلول المناسبة، خاصة أننا أصبحنا عاجزين عن تكوين لاعبين محترفين بصفة منتظمة”.

زطشي: إقامة بطولة في الجنوب لن ينقذنا والحل في التكوين

وعلى صعيد آخر، أكّد زطشي، أنّ تنظيم بطولة خاصة بالجنوب لن يفيد كرة القدم الجزائرية في شيء، ولن يساهم تطوير الكرة الجزائرية، قائلا ” هل مشكلتنا في تنظيم بطولة خاصة بالجنوب؟؟ !! أبدا ليس هذا هو المشكل، والإقدام على هذه الخطوة لن يطور كرتنا المحلية، نجاحنا يتمثل في التكوين لاعبين وفق شروط احترافية”.

سعدان: متفائل بهذه الندوة

أبدى المدير الفني الوطني، رابح سعدان، تفاؤله الكبير بندوة “تطوير كرة القدم الجزائرية”، مؤكّدا بأن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم تعمل بكل جد من أجل ايجاد حلول مناسبة للمشاكل التي تعيش كرة القدم الجزائرية، قائلا ” نحن متفائلون خيرا بهذه الندوة، ونرى أننا قادرون من خلال على إيجاد الحلول المناسبة للوضع المتأزم الذي تعيشه كرة القدم الجزائرية”.
كما طالب المدرب السابق للمنتخب الوطني ومهندس ملحمة أم درمان، من الأطراف المعنية بكرة القدم الجزائرية إلى التعاون فيما بينها من اجل إنجاح هذا المشروع، قائلا ” أرجوا من كل الأطراف المشاركة في هذه الندوة، خاصة أولئك الذين لهم دور فعّال في كرة القدم المحلية من اجل التعاون على إنجاح هذا المشروع”.
وعن ربط نجاح هذا المشروع بالمنشآت المتوفرة من ملاعب ومراكز تكوين، أكّد سعدان، بأنّ هذا العمل ذا إستراتيجية بعيدة المدى وما على القائمين عليها إلا الصبر، قائلا “المنشآت ضرورية ونحن في بداية الطريق، لا بد من الصبر قصد بلوغ الأهداف المسطرة، كونها ذات أبعاد متوسطة وبعيدة المدى”.
من جهة أخرى، عاد سعدان للحديث عن اللاعبين المغتربين، مفنّدا كل ما قيل من قبل، حول رغبة الطاقم الفني بالتضحية باللاعبين المغتربين والاعتماد على اللاعبين المحليين فقط، قائلا “أبدا لن نشكك في وطنية المغتربين، هناك من يصفهم بالباردين، وهذا أمر مرفوض”.
إخفاقنا في التأهل إلى المونديال، لم يكن بسبب هؤلاء اللاعبين، بل جرّاء التغييرات الكثيرة في الطاقم الفنين قائلا “إخفاقنا في التأهل إلى المونديال لم يكن بسبب اللاعبين، هؤلاء اللاعبين هم من صنع أمجاد الجزائر في المونديال الماضي، الإخفاق سببه التغيير المستمر في الطاقم الفني”.

شارف: “سنعمل على افتتاح 9 مراكز تقنية جهوية”
من جهته، أكّد مدير المنتخبات الوطنية، بوعلام شارف، أنّ الجزائر أمامها وقت طويل من أجل بلوغ المستوى العالي بخصوص التكوين، مؤكّدا بأنّ الجزائر لا تملك ارقام رسمية عن المكونين الفعليين للفئات الشبانية، قائلا”لا توجد لدينا أية معلومات صحيحة حول عدد المدربين المكونين في الجزائر، وهذا ما يؤكّد أن بلوغنا المستوى العالي يتطلب الكثير من العمل”.
ودعّم كلامه بالحديث عن ألمانيا التي يتواجد بها أكثر من 1000 مكون، يعاينون الآلاف من اللاعبين الشبان وانتقاء العصافير الموهوبة من اجل ضمها إلى مراكز التكوين، قائلا ” في ألمانيا هناك أكثر من 1000 تقني يعملون على مُعاينة 14 ألف لاعب مابين 12 و15 سنة، إضافة إلى وجود حوالي 46 مركز تكوين، بعمل على معاينة المواهب المتوفرة في ألمانيا ومن ثم متابعتها وتطويرها لتصبح في خدمة الكرة الألمانية”.
وأكّد شارف بأنّ التكوين لا يأتي من عدم، والتركيز على الفئات الموهوبة يدفعنا بشكل مباشر إلى تكوين منتخبات قوية، قائلا “التكوين لا يمس كل الفئات بل يخص الفئات الموهوبة، وعندما نستثمر في عناصر شابة وموهوبة، نستطيع أن نُشكل فريقا ومنتخبا قويا لا محالة”.
وأوضح شارف بأنّ اتحادية الكرة “ستعمل على افتتاح 9 مراكز تقنية جهوية خلال الفترة المقبلة، وذلك بهدف تكوين المُدربين المُشرفين على الأصناف الصغرى”.

نايلي: الشرطة لم تنسحب من تنظيم المباريات

أكّد عيسى نايلي، مدير الأمن الوطني، مواصلة قوات الأمن الوطني تنظيمها لمباريات البطولة الوطنية ومباريات المنتخب الوطني، قصد تفادي الانزلاق الذي قد يحدث خلال هذه اللقاءات، جراء سلوكا بعض الأنصار، مضيفا بانّ الأمن الوطني يعمل كل ما في وسعه من أجل المساهمة في تطوير كرة القدم الجزائرية، قائلا “نحن نؤكد أن الأمن لازال يعمل لحماية الأندية وجماهير كرة القدم الجزائرية ونحن لم ننسحب بل أعدنا انتشار قواتنا فقط”.
مضيفا بأنّ الأمن الوطني سيعمل على المساهمة في تكوين أعوان ملاعب تابعين للأندية، قائلا بهذا الخصوص “سنعمل على المُساهمة في تكوين أعوان الملاعب التابعين للأندية من أجل تنظيم الأمور داخل الملاعب بشكل أفضل”.
ع.فداد

عن eldjazair

شاهد أيضاً

الجولة الثالثة من تصفيات "كـــان" 2019:
الجزائر – البنين (غدا على الـ20:45 بملعب تشاكر)

“الخضر” للتصالح مع الجمهور، إهداء الفوز لبلماضي والاقتراب من “الكان” يستقبل أمسية الغد، المنتخب الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super