الثلاثاء , نوفمبر 24 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المجتمع / صحيفة السوابق العدلية تبقى عائقا أمامهم:
العمل حلم أصحاب السوابق العدلية

صحيفة السوابق العدلية تبقى عائقا أمامهم:
العمل حلم أصحاب السوابق العدلية

2017-01-20_202154
لا زال جل أصحاب السوابق العدلية يعانون من مشكل الاندماج في الحياة العملية بعد انقضاء فترة السجن في المؤسسات العقابية مع العلم أن أغلبية المؤسسات عمومية كانت أو خاصة تطلب صحيفة السوابق العدلية التي يجب أن تكون هته الأخيرة فارغة وهنا تبدأ المشكل بالنسبة لهته الفئة التي قررت التوبة والكف من اقتراف أعمال الجرم لإعادة بناء حياتهم من جديد والاندماج فعلا في المجتمع .
أريد الاندماج وليس التهميش
وفي هذا السياق قال صالح البالغ من العمر 29سنة، والذي مكث في السجن لمدة 3سنوات بسبب قضية سرقة ،حيث قال ” بسبب صحيفة السوابق العدلية حرمت من العمل صحيح أن لي سوابق عدلية أخطأت في إحدى المرات لكنني دخلت للمؤسسة العقابية ونلت جزائي، ولما خرجت قررت أن أعمل وأستقيم في حياتي فبدأت في البحث عن العمل حيث وضعت الملف في كثير من المؤسسات العمومية والخاصة، ولكن كانوا يطلبون مني صحيفة السوابق العدلية التي منعتني من العمل ماذا عساني أن أفعل لم أجد فرصة للتوبة والعودة إلى الطريق المستقيم لم يمنحوننا الفرصة فمن المفروض أن يتم الاهتمام بهذه الشريحة من المجتمع كي لا تكثر السرقة والجرائم فنحن نعاقب مرتين لذا نطلب من السلطات إيجاد حل لهذه المشكلة التي يعاني منها الكثير من الشباب.

دخلت السجن ظلما لكن القانون لا يرحم
أما خالد صاحب ال 40 سنة، رب بيت الذي استاء هو الآخر من الوضعية و صرح قائلا “كنت أعمل بشركة عمومية شاءت الأقدار وحلت بي مصيبة فزجوا بي إلى السجن ظلما، ولما مرت مدة العقوبة، وجدت نفسي مطرودا من العمل، فأنا الآن بصدد البحث على منصب شغل لكي أعيل عائلتي لكن لا حياة لمن تنادي كل مرة يطلب مني صحيفة السوابق العدلية فأقوم باسترجاع ملفي بكل خجل مع العلم أني متحصل على شهادة الليسانس في الترجمة لكن لم توضع في الحسبان ،أطلب من السلطات الاتخاذ بعين الاعتبار هذه العوائق وتحسين الظروف للعيش في كرامة”.

خطأ سبب في تحطيم مشروعي
وقال زوبير البالغ من العمر 35سنة ” رغم أني لم أدخل السجن لكن وجدت صحيفة مدون عليها وهذا راجع إلى أني أحمل نفس الاسم لأحد المسبوقين قضائيا،صدمت عند ما علمت من أجل هفوة صغيرة سببت لي العرقلة في استخراجه نظيف فكل مرة أتي لتعديله يطلبون مني وثائق أخرى التي تستغرق وقت كبير للحصول عليها كشهادة ميلاد الأبوين الأصلية والتي يتوجب علي الذهاب إلى ولايتي باتنة ورقلة، فوقتي محدد لاستخدام سجل تجاري ذاك لأن النشاط الذي سأمارسه له أجال محدود وإلا فاتني الوقت”.

“لا المجتمع ولا الدولة تغفر للزواولة”

كما أشار السيد محمد الذي لم يمضي على خروجه من السجن إلا شهرا واحدا أنه ممن وجدوا أنفسهم في حالة فراغ تأثر عليهم نفسيا، فالسجين برأيه يمر بمرحلة صعبة، وأضاف:” اعتقد ان مجتمعنا يغفر لمن يشاء من أصحاب السوابق حسب حالته المادية وموقعه الاجتماعي فهو يغفر بسرعة فائقة لمن يسميهم علماء الاجتماع اللصوص أصحاب الياقة السوداء وهم الاميار والمدراء والمسئولون الكبار الذين يدخلون السجن ، بل يحاول أفراد المجتمع التقرب منهم وصحبتهم، أما” الزواولة” من الجنسين فلن يغفر لهم المجتمع والدولة الخطأ على مدى السنوات و السنوات، فنصيحتي “اذا كان لابد لك ان تخطأ فيجب ان تكون ثريا”.
“معاقبة المجرم بمنعه من العمل ..يدفعه لإرتكاب جرائم أخرى”

من جهتها أكدت الأخصائية النفسية السيدة” رزيقة بوشاقور” أستاذة في علم النفس بجامعة البليدة أن خطأ المسجون يعاقب عليه مدى الحياة ليس في فترة السجن فقط ما يدفع البعض من خرجي السجون إلى التمادي في الجرم خاصة بعد تهميشهم، ومنعهم من العمل بسبب صحيفة السوابق العدلية وهذا خطأ فكما يقال أن المتهم بريء حتى تثبث إدانته وأبواب السجن مفتوحة على مصرعيها لاحتضان أي كان ثم في نظر العدالة دون تمييز وحتى الجدران لا تسمع صراخ من يعوي قائلا انه برئ فالحكم قد نفذ وانتهى الأمر
ومهما طال الزمن او قصر سيخرج المسجون ليعاني من نظرات الشك والريبة والمعاملة الخاصة والأدهى من هذا هو رفض الشركات تشغيله ويبقى وصمة عار على اهله”.
أحلام بن علال

عن amine djemili

شاهد أيضاً

رئيسة مصلحة داء السكري بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا.. عزوز:
المصابون بالأمراض المزمنة أكثر عرضة لفيروس كورونا

أكدت رئيسة مصلحة داء السكري بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا, البروفسور مالحة عزوز, اليوم أن المصابين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super