الثلاثاء , سبتمبر 29 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / أكدت سداد موقفها تجاه القضية الصحراوية:
الجزائـر ترحب بقرار محكمة العدل الأوروبية

أكدت سداد موقفها تجاه القضية الصحراوية:
الجزائـر ترحب بقرار محكمة العدل الأوروبية

2016-12-24_183135

رحبت شخصيات وطنية بقرار محكمة العدل الأوروبية القاضي بإلغاء تطبيق الاتفاق التجاري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب على الصحراء الغربية، مؤكدة أنه دلالة على سداد الموقف الجزائري من جهة، والفشل السياسي الذريع للمغرب من جهة أخرى.
مساهل: قرار المحكمة الأوروبية يؤكد سداد الموقف الجزائري
أكد وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الافريقي وجامعةالدول العربية عبد القادر مساهل أن قرار محكمة العدل الأوربية الذي يؤكد أن الاتفاق التجاري بين الاتحاد الاوروبي والمغرب غير قابل للتطبيق في الصحراء الغربية ” يدل على سداد موقف الجزائر الذي لطالما دافعت عنه”.
وأوضح مساهل أن “قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار وأن هذا الإقليم هو إقليم غير مستقل لشعبه الحق في تقرير المصير”.
وفي هذا الصدد اوضح ان هذا القرار “مطابق لمبادئ هيئة الأمم المتحدة في مجال تصفية الاستعمار” و أنه “جاء ليعزز قوة القانون على قانون القوة”.
وأعرب مساهل عن أمل الجزائر في أن تأخذ هيئة الأمم المتحدة و أمينها العام الجديد “هذا القرار بعين الاعتبار” وأن “يسمح ذلك بإضفاء ديناميكية جديدة على مسار استكمال تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية”.
وجاءت تصريحات الوزير غداة انعقاد الدورة الأولى للحوار الاستراتيجي الجزائري الاسباني بالعاصمة الاسبانية الذي ترأسه مناصفة مع كاتب الدولة الاسباني للشؤونالخارجية ايغناسيو ايباناز.
وبخصوص القمة الإفريقية المقبلة التي ستعقد بالعاصمة الإثيوبية في نهاية جانفي المقبل، أكد وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الإفريقي و جامعة الدولة العربية أن “الجزائر ستذهب إلى هذه القمة بكل طمأنينة و يقظة”.
وفسر الوزير “السكينة لكون انضمام أي دولة جديدة إلى الاتحاد الإفريقي يقتضي الخضوع للمعايير و القواعد التي تسير المنظمة القارية و الامتثال لعقدها التأسيسي و احترام الحقوق السياسية للدول الأعضاء”.
أما بالنسبة لليقظة التي تتحلى بها الجزائر فيقول السيد مساهل أن مردها وجود “اجندات خفية ترمي إلى تقسيم و إضعاف القارة الإفريقية” مشيرا الى ان افريقيا تعد قارة ناشئة ولن يكون لها وزنا الا اذا نقيت موحدة ومتضامنة.واستشهد على ذلك ب”المحاولات الفاشلة خلال قمة إفريقيا-العالم العربي الأخيرة”.

بلاني: قرار محكمة العدل الأوروبية يعتبر”فشلا سياسيا ذريعا” بالنسبة للمغرب
أكد سفير الجزائر ببلجيكا و لدى الاتحاد الأوروبي عمار بلاني أن قرار محكمة العدل الأوروبية القاضي بإقصاء الصحراء الغربية من الاتفاقات المبرمة مع المغرب، يعتبر “فشلا سياسيا ذريعا” بالنسبة للمغرب و ان انعكاساته القانونية و السياسية “كبيرة”.
وفي حديث للمجلة الشهرية أفريك آزي، أوضح بلاني أن “هذا القرار يعد فشلا سياسيا ذريعا بالنسبة للمغرب و ان انعكاساته القانونية و السياسية كبيرة ” لكونه يمنح لاقليم الصحراء الغربية وضع إقليم منفصل ومميز ولا يمكن للمغرب زعم أي سيادة على هذا الاقليم”.
وأضاف أن قرار محكمة العدل الأوروبية يندرج ضمن ميثاق الأمم المتحدة و أحكامها حول حق الشعوب في تقرير المصيره الذي أكدته بقوة محكمة العدل الدولية سنة 1975″.
وأكد الناطق السابق باسم وزارة الشؤون الخارجية أنه يتوجب على الهيئات الأوروبية و البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الالتزام بتنفيذ هذا القرار”،مشيرا إلى وجوب اعتبار المغرب “كقوة احتلال”.
وأضاف المتحدث أن الصفة المزعومة التي كان يتخذها المغرب ك ” قوة مديرة” لإقليم الصحراء الغربية والتي كان يختفي وراءها الاتحاد الأوروبي لم يعدلها أي أساس من الصحة بعد رفضها من طرف المحكمة الأوروبية.
واعتبر انه من وجهة نظر القانون الدولي “لا يمكن تطبيق أي اتفاق مبرم بين المغرب و الاتحاد الأوروبي على الصحراء الغربية”.
وأوضح أن “الاتفاقات الثنائية المقبلة من شأنها تحديد بوضوح و دقة المجال الإقليمي أي الأراضي المغربية وحدها على حدودها المعترف بها دوليا باستثناء إقليم الصحراء الغربية لتفادي هذا الغموض الذي يخرق الشرعية الدولية” مضيفا أن الاتفاقات المقبلة للاتحاد الأوروبي مع المغرب “يجب ان تبرم حتم ادون إدراج الصحراء الغربية التي ليست جزء من التراب المغربي”.
ولفت عمار بلاني الانتباه الى كون جميع المؤسسات الأوروبية المتواجدة على تراب الصحراء الغربية و “التي تساهم في نهب موارد الشعب الصحراوي في وضعية خرق للقانون الدولي كما أقرته محكمة العدل الأوروبية”.
وأكد انه لا يمكن بقاؤها بهذا الاقليم الا بالتماس و الحصول على موافقة جبهة البوليزاريو بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي الذي “يحق له مطالبة هذه المؤسسات بتعويضات على نهب موارده و تواجدها غير القانوني في الصحراء الغربية طيلة السنوات ال15 الأخيرة”.
وأضاف انه خلافا لرد الفعل المغربي فان القرار “لا يصحح أي + تقديرسياسي خاطئ” بل بالعكس يتجاوز تقديرات قرار المحكمة الابتدائية ليوم 10 ديسمبر2015 من خلال القضاء نهائيا على سيادة مغربية مزعومة على إقليم الصحراء الغربية غير المستقل” مشيرا إلى أن “غير ذلك ما هو إلا هروب إلى الأمام و قراءة مغرضة قصودة لتجريد هذا القرار من بعده التاريخي”.
ويرى السفير أن الاتحاد الأوروبي “يسعى لإيجاد التصحيحات الضرورية ليتكيف مع هذا القرار الجديد” مشيرا إلى أن الطعن المقدم من طرف جبهة البوليزاريو بخصوصا تفاق الصيد البحري المبرم بين الاتحاد الأوروبي و المغرب حيث توجد ممارسة موثقة تقضي بان مجال تطبيق الاتفاق “يخص فعلا المياه الإقليمية للصحراء الغربية” سيشكل المرحلة المقبلة لتقييم التقدم السياسي-القانوني المتمخض عن الطعن الذي قدمته جبهة البوليزاريو بخصوص الاتفاق الفلاحي”.
ومن جهة أخرى طمأن عمار بلاني ان العلاقات بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي “تتميز بالثقة و الهدوء” و “تسير باستمرار وفق منحى متين و واعد”.
وأكد في هذا الصدد أن هذه العلاقات “القديمة و الراسخة محصنة ضد نواي اكل من يريد بدون جدوى تعقيدها بهدف واهم لعزل الجزائر في محيطها الإقليمي”.
نسرين محفوف

عن amine djemili

شاهد أيضاً

تنصيب عادل قنسوس رئيسا مديرا عاما للوكالة الوطنية للنشر والإشهار

تم تنصيب عادل قنسوس رئيسا مديرا عاما  للوكالة الوطنية للنشر والإشهار، خلفا للعربي ونوغي، حسبما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super