الأحد , أكتوبر 25 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الحدث / تخص عدة قطاعات حيوية:
التــوقيع ببــاماكــو على 13 اتــفــاق تعاون ثــنــائي بين الجزائر ومالي

تخص عدة قطاعات حيوية:
التــوقيع ببــاماكــو على 13 اتــفــاق تعاون ثــنــائي بين الجزائر ومالي

sellal-2-4-11-2016
وقعت الجزائر ومالي أول أمس بباماكو على 13 اتفاق تعاون في ختام الدورة الـ12 للجنة المختلطة الكبرى للتعاون الجزائري-المالي المنعقدة يومي 3 و 4 نوفمبر الجاري.
وقد وقع على هذه الاتفاقات كل من وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة، عن الجانب الجزائري و وزير الشؤون الخارجية والاندماج الإفريقي و التعاون الدولي عبدولاي ديوب عن الجانب المالي بحضور كل من الوزيرين الأولين الجزائري والمالي عبد المالك سلال و موديبو كايتا. ويتعلق الأمر بالتعاون في مجال الطاقة والبترول والغاز والبحث الجيولوجي و المنجمي و الموارد المائية و حماية النباتات. كما وقع الطرفان أيضا على اتفاق حول دراسة رصد أموال لانجاز ثلاث محطات كهربائية بالمدن المالية الكبرى من بينها تومبوكتو و غاو بشمال البلاد. وقد وقعت كل من الجزائر و مالي على ثلاث مذكرات تفاهم تتعلق بترقية التجارة الخارجية و التضامن و التشغيل. من جهة أخرى، وقع البلدان على برنامج تبادل ثقافي للفترة 2017-2019 واتفاق آخر حول التعاون بين ديوان البث التلفزي والإذاعي لمالي و الإذاعة الجزائرية. واتفق المتعاملون الاقتصاديون الجزائريون و الماليون الذين اجتمعوا ضمن أول منتدى نظم تحت شعار “تطوير التعاون الاقتصادي” اليوم الجمعة بباماكو (مالي) على إنشاء مجلس أعمال مشترك بين البلدين. وعقب أشغال المنتدى المنعقد على هامش الدورة ال12 للجنة المختلطة الكبرى للتعاون الجزائري المالي اتفق المتعاملون الاقتصاديون لكلا البلدين على إنشاء مجلس أعمال لإبقاء الاتصال بينهما والتفكير في مشاريع شراكة. ودعا المتعاملون الجزائريون نظراءهم الماليين إلى “حضور مكثف” خلال المنتدى الإفريقي لرجال الأعمال المرتقب تنظيمه في ديسمبر القادم بالجزائر العاصمة و الذي يعد فرصة لاستكشاف آفاق جديدة في مجال الاستثمار و التبادلات الاقتصادية. وأكد متعاملي البلدين على ضرورة “السعي سويا من أجل الانتقال من تعاون تجاري محض إلى تعاون اقتصادي في مجال الإنتاج والصناعة”.
ومن جهته اعتبر وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي رمطان لعمامرة الذي حضر اختتام أشغال المنتدى أن هذا اللقاء من شأنه أن يفتح “أفاقا جديدة” لشراكة ستسمح باستغلال “الإمكانيات الهامة” التي يتوفر عليها البلدان. واعتبر وزير الدولة أنه من الضروري “اغتنام جميع الفرص لتعزيز السلم من خلال التنمية الاقتصادية” مجددا “تجند” الجزائر إلى جانب مالي لأن الأمر يتعلق كما قال “بسلم مشترك”. ودعا لعمامرة إلى بناء شراكة “مربحة للطرفين” تعكس “قوة علاقات حسن الجوار والأخوة و الصداقة التي تجمع بين البلدين”. كما حث المتعاملين العموميين و الخواص الجزائريين و الماليين إلى المضي قدما نحو شراكة تكاملية للتمكن من “الإنتاج سويا و لما لا التصدير سويا” موضحا أن الاستثمار يجب أن يشكل أولوية في بناء الشراكة الاقتصادية”.
لقمان مهدي

عن amine djemili

شاهد أيضاً

الجزائر ترحب باتفاق وقف إطلاق النار الشامل في ليبيا

رحبت الجزائر بتوقيع الأطراف الليبية المشاركة في حوار اللجنة العسكرية (5+5) بمدينة جنيف السويسرية على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super