الإثنين , أغسطس 3 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / هذا ما عاشه العاصميون:
الترحيل، المدينة الذكية وحفرة بن عكنون

هذا ما عاشه العاصميون:
الترحيل، المدينة الذكية وحفرة بن عكنون

8cc33995348ae291a10461af9ce4ef3bffb08ebd

شهدت العاصمة خلال سنة 2016 عدة أحداث مفصلية في مختلف المجالات،كما عرفت خلال هذا العام خرجات ماراطونية للمسؤول الأول عنها تباينت بين التدشين والترحيل والترميم، وإطلاق مشاريع واعدة جديدة للسنة المقبلة، هذه الحركية التي عرفتها معظم بلديات العاصمة سنة 2016 لاقت استحسان بعض العاصميين اللذين أبدو ارتياحهم لما تعرفه ولايتهم من تغييرات في مجالات عدة فيما يرى البعض الآخر أن رغم هذه الحركية إلا أنها لم تتطلع لمستوى أمالهم وينتظرون أن تكون سنة 2017 بداية لنهاية مشاكلهم ومعاناتهم اليومية.
فيفي عبد السلام
قتلي وجرحي بسبب الأمطار وحفرة بن عكنون صنعت الحدث
تسببت الكميات الكبيرة والغزيرة من الأمطار التي هطلت علی العاصمة بانعكاسات سلبية علی حركة المواطنين، كما تسببت في غرق السيارات في الشوارع وهو ما جعل حركة المرور مستحيلة، وكان أبرزها انهيار التربة الذي تسبب في حدوث حفرة بلغ عمقها ما يقارب 10 أمتار وطول 20 مترا مما أدى إلى سقوط 5 سيارات بداخلها، أين بلغت حصيلة جرحى الحادث آنذاك 14 جريحا تم إجلاؤهم إلى مستشفيات بني مسوس وبن عكنون وسليم زميرلي بالعاصمة، وقد كان مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر عبد الرحمن رحماني قد أكد أن سبب انهيار التربة يرجع إلى تهدم قناة صرف مياه، كما أوضح أن الأمطار الغزيرة التي سجلتها العاصمة في الفترة الأخيرة تسببت في تهدم قناة صرف المياه مما نجم عنه حفرة على المستوى الطريق الوطني بن عكنون- زرالدة أوضح نفس المصدر أن مصالح الأمن كانت على اتصال دائم مع مديرية الأشغال العمومية ومختلف المصالح المعنية بالعملية، حيث تم توفير مرافقة أمنية ممثلة في وحدة من الدراجات النارية التي عملت على تسهيل وصول مختلف العتاد الخاص بعملية إنجاز الأشغال وتؤمن وصولها بسرعة خاصة مواقع معينة تعرف اختناقا مروريا، وفي ذات الصدد كان رئيس مصلحة الأمن العمومي بولاية الجزائر، محمد فيلالي قد أكد أن مصالح الأمن اتخذت إجراءات استثنائية على غرار تأمين ممرات إضافية للسيارات على الواجهة البحرية للعاصمة ووسط المدينة.
وكانت مديرية أمن ولاية الجزائر قد وضعت مخططا مروريا إستعجاليا ودعمت وسائلها باستخدام طائرة مروحية وعتاد ضخم من أجل فك الاختناق وتمكين السيولة المرورية بعد حادث انهيار التربة على مستوى الطريق، كما تسببت الأمطار الغزيرة المتساقطة في وقوع عشرة حوادث مرور خلفت وفاة شخص و7 جرحى، كان أخطرها حادث اصطدام سيارة بشخص بالطريق السريع الرابط بين منطقة الخرايسية والدويرة أسفر وفاة شخص يبلغ من العمر 57 عاما على الفور من شدة الارتطام، كما تم تسجيل 5 حوادث بسبب الإنزلاقات، حادثين 2 بسبب التصادم بالإضافة إلى 3 حوادث بسبب الارتطام على مستوى مختلف طرقات العاصمة الممتدة من تسالة المرجة إلى غاية الرغاية، أين تجند أعوان الحماية المدنية منذ الساعات الأولى لإسعاف ضحايا حوادث المرور، أين أرجع أغلب الحوادث المسجلة إلى الإنزلاقات بسبب الإفراط في السرعة وعدم احترام قانون المرور والتجاوز الخطير.
تجربة الجزائر في القضاء على السكن الهش تصل الأمم المتحدة
بعدد سلسلة النجاحات التي عرفتها ولاية العاصمة في مجال القضاء على مملكة الصفيح، سمح لها ذلك بأن يصل صداها إلى غاية الولاية المتحدة الأمريكية، أين استعرض والي الجزائر عبد القادر زوخ بالأمم المتحدة التجربة الجزائرية في مجال القضاء على السكن الهش مبرزا الجهود المبذولة من أجل جعل العاصمة الجزائرية عاصمة متوسطية جذابة، في لقاء جمعه بشخصيات هامة لاسيما الوزير الأرجنتيني مكلف بالداخلية والسكن، ممثلة مدن وحكومات محلية موحدة لدى الأمم المتحدة، إلى جانب وعمدة مدينة هوبوكن الواقعة بولاية نيو جيرزي وكذا شخصيات أخرى وبمشاركة الحزب الديمقراطي الأمريكي، وقدم زوخ خلال تدخله في اللقاء الرفيع المستوى الذي نظم بمقر الأمم المتحدة حول الأجندة الحضرية الجديدة ومستقبل المدن الأعمال التي قامت بها ولاية الجزائر في إطار القضاء على السكن الهش بهدف جعل عاصمة الجزائر “أول عاصمة افريقية بدون إحياء قصديرية”، أين عرض الوالي فيديو يظهر أهم مراحل مسار القضاء على السكن الهش في مدينة الجزائر والمشاريع الحضرية وانجاز السكنات التي تمت مباشرتها، كما كشف الولي بأن تجسيد هذا الهدف الذي أطلق كتحدي وطني تعلق بتشخيص أولي اجري سنة 2007 وتم تحيينه في سنة 2013 أبرز وجود 72000 عائلة تعيش في سكنات هشة، مضيفا أن الرزنامة التي تم وضعها من أجل عمليات إعادة الإسكان قد أعطت الأولوية للمواقع الكبيرة التي تحتل فضاءات المشاريع المهيكلة للعاصمة المسجلة منذ أكثر من عقد دون انطلاقها، ولضمان متابعة عمليات إعادة الإسكان وتيرتها السريعة التي تتراوح بين 1000 و2000 عائلة يعاد إسكانها شهريا وضعت ولاية الجزائر عملية لوجيستية منظمة في مجال إعادة الإسكان، التهديم، الحماية المدنية، النقل، مصالح الأمن، التعليم، الترميم إلى جانب النقل والطاقة.
فتح خط السكة الحديدية بئر توتة- زرالدة
خلال ذات السنة تم تدشين خط السكة الحديدية الرابط بين بئر توتة وزرالدة والذي سمح بفك الخناق عن حركة المرور في الضاحية الغربية من الجزائر العاصمة، لاسيما وأن هذا القطار الكهربائي الجديد الذي تقدر طاقة استيعابه بـ 50 ألف مسافر يوميا عبر خط مزدوج يمتد على مسافة 21 كلم جهز بأحدث وسائل التكنولوجيا العصرية يربط منطقة بئر توتة وزرالدة مرورا بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله، أين دخل إنشاء هذا الخط في إطار هيكلة خطوط السكة الحديدية في الجزائر العاصمة والذي يصب في تمديد خط الجزائر- البليدة، حيث سمح لسكان البلديات الساحلية على غرار اسطاوالي، زرالدة، دواودة، فوكة إلى جانب بوسماعيل الالتحاق بوسط العاصمة بسهولة وفي أقل وقت، أين تمت برمجة رحلة كل نصف ساعة على هذا الخط مع إتاحة حلول بالنسبة لقاصدي بلديات الساحل العاصمي على غرار اسطاوالي وزرالدة التي ظل الدخول إليها سواء عبر الطريق الوطني القديم أو الطريق السريع صعبا للغاية، ما يعني أن هذا الخط ساهم بشكل قوي في تسهيل حركة المرور في شبكة الطرقات في الضاحية الغربية للعاصمة واحتواء الضغط الرهيب الذي كانت تعرفه طيلة سنوات مضت، كما يحمل المشروع فضلا عن أهميته القصوى في مجال نقل الأفراد والبضائع وأيضا مساهمته القوية في تنشيط الحركة السياحية في المنطقة الغربية للعاصمة أبعادا جمالية من خلال المنشآت الفنية التي دعم بها في خارطة متجانسة على طول مرتفعات المنطقة، حيث يحتوي الخط على 12 جسرا، 6 منشآت فنية، 4 جسور معدنية، فضلا عن نفق بطول 341 مترا، في حين ستتعزز أهمية الخط الحديدي الجديد بئر توتة – زرالدة أكثر بعد توسيعه بانجاز خطين جديدين الأول يربط زرالدة بمنطقة عين بنيان بطول 15 كلم مرورا بسطاوالي والشراقة والثاني بين زرالدة وقوراية على طول 90 كلم مرورا ببوسماعيل، تيبازة وشرشال.
مصالح زوخ تختتم برنامج الرحلة الـ 21 بإسكان أكثر من 14.324 عائلة
استكمالا للبرنامج السكني الذي سطرته الولاية، قامت مصالح زوخ بإجلاء آخر المعنيين بالمرحلة الرابعة من العملية الـ 21 للترحيل، أين مست أزيد من 1200 عائلة قانت تقطن بالمقاطعات الإدارية للدار البيضاء، براقي، حسين داي، بئر مراد رايس، باب الوادي وزرالدة، أين مست العملية في مرحلتها الرابعة مقيمو الأحياء القصديرية ببلدية بولوغين على غرار حي عمر وهيب الذي كان يضم 335 عائلة، الحي القصديري الثكنة والذي ضم 98 عائلة، 74 عائلة بالحي القصديري الثكنة وكذا الحي القصديري الذي كان يحوي 62 عائلة، بالإضافة إلى حي النخلة بلدية الكاليتوس يضم 244 عائلة وكذا أحياء قصديرية كائنة بأرضية مشروع 1900 مسكن عدل ببلدية زرالدة بمجموع 39 عائلة، خمسة أحياء قصديرية ببلدية الرحمانية بمجموع 204 عائلة، الحي القصديري بموقع مشروع توسعة الطريق الوطني رقم 63 ببلدية المعالمة والذي ضم خمس، قاطني الحي القصديري الهضبة أزيرو بموقع مشروع السكنات العمومية الترقوية بلدية اسطاوالي والبالغ عددهم 25 عائلة، كما مست العملية 35 عائلة كانت تحتل فضاءات مدارس تربوية من ابتدائية ومتوسطة عبر 22 مؤسسة تربوية تتواجد بثمانية بلديات على غرار القبة، باب الزوار، برج الكيفان، المرسى، جسر قسنطينة، بئر خادم بئر مراد ريس، وكذا السحاولة، فضلا عن 83 عائلة تم ترحليها سابقا لأسباب طارئة استفادت 80 عائلة ببلدية الرحمانية من سكناتها ضمن مشروع 400 مسكن الرحمانية في إطار توزيع السكن العمومي الإيجاري.
وباختتام المرحلة الرابعة من عملية الترحيل وإعادة الإسكان الـ 21 التي كانت قد انطلقت في 21 جوان 2016 انتهت ولاية الجزائر سنة 2016 بإعادة إسكان أكثر من 14.324 عائلة في سكنات لائقة ليصل بذلك العدد الإجمالي للعائلات المرحلة في مختلف محاور إعادة الإسكان منذ انطلاق العملية في جوان 2014 إلى غاية نهاية سنة 2016 إلى أزيد من 46.000 عائلة، معلنة في الوقت ذاته عن انطلاق العملية الـ 22 خلال الثلاثي الأول من سنة 2017 لتمس سكان الأحياء القصديرية بالعاصمة وسكان الضيق بالأحياء الشعبية.
مشاريع واعدة يأمل استكمالها سنة 2017
وتحضيرا للسنة المقبلة، قام المجلس الشعبي الولائي برصد مبلغ قدره 42 مليار دينار لاستكمال تطبيق المخطط الاستراتيجي لتحسين وتأهيل واجهة العاصمة وعصرنتها وفك الخناق على شوارعها، حسب ما كشف عنه مؤخرا رئيس المجلس الشعبي الولائي للجزائر العاصمة ورئيس مشارك للهيئة الأورو متوسطية للأقاليم والمدن بالنور عبد الكريم، وبأن مشروع الميزانية الذي يعكف على دراستها المجلس الشعبي الولائي بالتنسيق مع اللجان المختلفة يحوي على شقين قسم التسيير الذي خصص له 26 مليار دينار ما يعادل نسبة 36.51 بالمائة، في حين خصص مبلغ 15 مليار دينار لقسم التجهيز والاستثمار أي ما يعادل نسبة 36.94 بالمائة، كما أكد المتحدث بأن الزيادة التي تكون على مستوى الميزانية بـ 10 ملايير دينار أضفت حركية وديناميكية اقتصادية على مستوى ولاية العاصمة لكون أن الميزانية تنصب ملايير في إطار تحسين الإطار المعيشي للعاصمة من خلال المشاريع الهامة التي أنجزت والتي عرفت وتيرة تصاعدية في الانجاز على غرار منتزه السابلات، مخطط السكك الحديدية، بالإضافة إلى عمليات الترحيل الكبرى التي تمت مؤخرا، التي ساهمت في تجاوز بعض الاختلالات في المخطط الاستراتيجي لتأهيل العاصمة وكذا في توفير مساحات كبيرة من الأراضي، مضيفا أن هذه المساحات الشاغرة خصصت للمشاريع الإستراتيجية على غرار انجاز السكنات الترقوية العمومية وسكنات البيع بالإيجار.
بدوره، كشف مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر، رحماني أن مشاريع إنجاز ازدواجيات ومحولات وتوسعة وصلت نسب الأشغال فيها الـ 60 بالمائة، على أن يتم في غضون 2017 استلام حوالي 30 مشروع طريق ازدواجي ومحولات و7 محاور كبرى بقيمة 80 مليون دج في إطار فك الخناق المروري بالعاصمة، كما أوضح ذات المتحدث بأن العملية تندرج ضمن إستراتيجية تنمية شبكة الطرقات وفك الاختناق المروري وتسهيل حركة المرور عبر مختلف بلديات العاصمة.

عن amine djemili

شاهد أيضاً

تحت اشراف والي العاصمة:
تدشين جسر جديد يربط بلديتي وادي شايح وبن غازي ببراقي

تم أول أمس الجزائر العاصمة تدشين الجسر المزدوج والممتد على مسافة 1200 متر والذي يربط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super