الإثنين , ديسمبر 10 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / يمتلك تجهيزات عصرية تضمن أحسن تكوين للمتربصين:
التخصصات الجديدة سلاح مركز التكوين المهني لبرج الكيفان لمواكبة سوق العمل

يمتلك تجهيزات عصرية تضمن أحسن تكوين للمتربصين:
التخصصات الجديدة سلاح مركز التكوين المهني لبرج الكيفان لمواكبة سوق العمل

تتجه الحكومة مؤخرا إلى تعزيز مكانة التكوين المهني، كأول موفر لليد العاملة المؤهلة لسوق الشغل الجزائرية، خصوصا مع مخطط الإقلاع الاقتصادي الذي يركز على القطاع الصناعي كمحرك أساسي له، و هو ما يتجسد في الميدان من خلال عديد مراكز التكوين المهني التي تسعى إلى توجيه تكوين اليد العاملة وفق مقتضيات و احتياجات سوق العمل، على غرار مركز التكوين المهني محمد بلعلمي ببرج الكيفان الذي يحوي 4500 مقعد بيداغوجي، و عشرات التخصصات الحديثة.
كشفت المساعدة البيدغواجية بمركز التكوين المهني “محمد بلعلمي” موساوي فاطمة زهراء أن المركز يحتوي عدة تخصصات مهمة كما يمتلك تجهيزات عصرية تمكن المتربص، من تعلم كافة المهن التي يوفرها المركز، و هو ما يساعد الطالب على اتقان المهنة التي يختارها، مشيرة إلى أن ذلك يتضمن توفير أساتذة مختصين يملكون الخبرة الكافية لنقل المعرفة لهؤلاء الطلبة.
و أضافت موساوي أن المركز يسعى إلى إعادة المهن الحرفية التي أصبحت لا تستهوي المتربصين، عن طريق تحبيبهم في تلك المهن، مبرزة أن المركز نجح في حل مشكلة غيابات الطلبة، عن طريق تطبيق إجراءات صارمة على غرار تبليغ الأولياء.

إمكانيات واختصاصات جديدة متوفرة والمطلوب مزيد من تكوين الأساتذة
من جانبه أبرز أستاذ الكهرباء العمارات محمد فروخي أن المركز مجهز بإمكانيات كبيرة توفر للمتربص أحسن فضاء للتعلم، مشيرا إلى أن العديد من التخصصات الجديدة تم ضمها للمركز، على غرار تخصص كمبيوتر السيارات و هو الإختصاص الذي يسعى المركز لإبراز أهميته و التعريف به لاستقطاب أكبر عدد من الطلبة في صفوفه خصوصا و أن القسم الحالي لا يضم سوى 16 متربص فقط حسب أستاذ المادة، وهو ما أرجعه لجهل التلاميذ بوجود هذا الاختصاص. كما أ ضاف الأساتذة أن المركز يعاني من عدة مشاكل أهمها نقص المواد الأولية خاصة في الطبخ .
السكرتارية الخيار الأول للطالبات و الخياطة تندثر
كشفت أستاذة الخياطة بالمركز أن اختصاص الخياطة لم يعد يستهوي الفتيات كما كان في السابق، مشيرة إلى أنهن أصبحن يفضلن مهن أخرى جديدة على غرار السكرتارية والإعلام الآي وغيرها، حيث تؤكد المتربصات أن مستواهن الدراسي المقبول يمكنهن من التوجه إلى تخصصات أحسن من الخياطة، و مطلوبة أكثر في سوق العمل .

المتربصون: “ألف دينار شهريا غير كافية وبعض التخصصات لا تواكب سوق العمل”

عبر المتربصون من جانبهم على معارضتهم للعديد من النقاط التي يتضمنها المركز، على غرار بعض التخصصات التي أكدوا أنها أصبحت غير مرغوبة في سوق العمل، و لا تواكب ما تتطلبه البيئة الصناعية الحالية، بالإضافة إلى مشكل ضعف المنحة المقدمة لهم و التي لا تتعدى الألف دينار شهريا.كما طرح المتربصون مشكل عدم القدرة على استيعاب بعض الدروس خصوصا في الجانب التطبيقي .
هذا و يعتبر مركز التكوين المهني لبرج كيفان “امحمد بلعلمي” احد أهم مراكز التكوين في شرق العاصمة، نظرا للعدد الكبير من المتربصين الذي يمكنه استيعابه حيث يحوي 4500 مقغد بيداغوجي، كما يمتلك المركز عدة اختصاصات في التكوين أهمها حلاقة الرجال مكيانيك وتصليح المركبات، سكرتياريا، نجارة الألمينوم بالإضافة إلى صناعة الحلويات الفندقة و طباخ الجماعات وغيرها.
فلة سلطاني

عن eldjazair

شاهد أيضاً

فيما تسعى سونلغاز لتحصيل ديونها:
مساكن جديدة بالعاصمة دون غاز..

يشتكي مواطنو عدة أحياء بالجزائر العاصمة، على غرار أحياء بلدية السحاولة، الكاليتوس، براقي، دالي إبراهيم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super