الخميس , أكتوبر 1 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / بتقدم طفيف على ما كان عليه من قبل:
البنك العالمي يصنف الجزائر في المرتبة 156 في مناخ الاستثمار

بتقدم طفيف على ما كان عليه من قبل:
البنك العالمي يصنف الجزائر في المرتبة 156 في مناخ الاستثمار

2016-10-26_182425
ارتقت الجزائر بسبع مراكز في تصنيف مناخ الأعمال والاستثمار، حيث احتلت الصف الـ 156 وهي المرتبة التي لازالت تترجم مدى تأخر الجزائر في مسارات الاستثمار بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، رغم تحقيقها لتقدم ملحوظ مقارنة بالتصنيف المالي والدولي الأخير الذي تواجدت فيه ضمن المرتبة الـ 163.
ويكشف تقرير “القيام بالأعمال” الصادر عن مؤسسة “دوينغ بيزنس” 2017 للبنك العالمي، عن مدى تأخر الجزائر في مجال الاستثمار، حيث أفاد أن اعتبار الجزائر كإحدى الدول السبع التي حققت تقدما ملحوظا بعدما سجلت إصلاحات نوعية لتسهيل استفادة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من الكهرباء، وتمحور هذا المؤشر حول نوعية التزويد بالكهرباء والشفافية في التعريفات، وتثمين البنك العالمي تمكن الجزائر من “تخفيف تعقد قوانينها” في مجال الأعمال وكذا آجال الحصول على رخصة البناء، ورغم كل هذا التقدم الملحوظ إلا انه مناخ الاستثمار في الجزائر يبقى ناقصا ومحدودا بسبب عدم حدوث أي تغيير جوهري في مسار الاستثمار، سواء تعلق الأمر بالإجراءات أو الوثائق أو المحيط العام الذي يتسم بالكثير من التعقيد وغياب رد الفعل أو الفساد والرشوة والبيروقراطية، إضافة إلى عدم تمكن الحكومة من إطلاق مشروع انجاز حوالي 17 منطقة صناعية ما يثير تساؤلات حول مدى فعالية إجراءات المصاحبة التي اعتمدتها الحكومة الجزائرية سابقا بخصوص تحسين المناخ العام للأعمال والاستثمار
واحتلت الجزائر الصف الـ 77 هذه السنة من حيث الآجال الضرورية للحصول على رخصة بناء، وأشار التقرير إلى أنّ التحسن شمل أيضا الجانب الجبائي، حيث سجل انخفاضا في الرسم على النشاط المهني من 2 إلى 1 بالمائة، وتبسيط عملية المطابقة الجبائية من خلال تقليص عدد تصريحات المداخيل، كما أخذ البنك العالمي بعين الاعتبار التسهيلات الممنوحة في مجال إنشاء مؤسسات من خلال إلغاء الرأسمال الأدنى المطلوب لإنشاء مؤسسة متوسطة وصغيرة، ما جعل الجزائر تحتلّ المركز الـ 142.
وجرى التنويه، أنّه لم يتم الأخذ بعين الاعتبار الإصلاحات التي باشرتها الجزائر في مجال تحفيز الاستثمارات في تصنيف 2016 رغم أنها تمت بمساعدة فرق خبراء من البنك العالمي، وكان الطرفان قد وقعا سنة 2014 اتفاق مساعدة تقنية ترمي إلى تحسين وضعية الجزائر، وأنشأت الأخيرة أيضا لجنة مخصصة لتحسين مناخ الأعمال.
ووسط انتقادات عدة بلدان خصوصا الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، يقوم عرّابو هذا التصنيف بتقييم مدقق للإطار القانوني المطبق على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في 190 اقتصادا من خلال تقييم الظروف التي يمكنها إطلاق نشاطاتها فيها والاستفادة من الكهرباء والقروض أو تسديد ضرائبها.
عمر حمادي

عن amine djemili

شاهد أيضاً

حسب ما أفاد به بيان لهذه المنظمة:
الإتحاد الوطني للمقاولين العموميين يجدد التزامه بتجسيد توصيات الندوة حول الإنعاش الاقتصادي

جدد المكتب الوطني للاتحاد الوطني للمقاولين العموميين، التزامه التام بتجسيد توصيات الندوة الوطنية حول مخطط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super