الجمعة , أبريل 26 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / تراجع عن تصريحات بوشارب في بيان توضيحي::
الأفلان” يجدد التزامه مع بوتفليقة وقراراته الأخيرة”

تراجع عن تصريحات بوشارب في بيان توضيحي::
الأفلان” يجدد التزامه مع بوتفليقة وقراراته الأخيرة”

أصدر حزب جبهة التحرير الوطني بيانا توضيحيا انقلب فيه كلية على التصريحات التي أدلى بها منسق الحزب معاذ بوشارب خلال اللقاء الذي جمعه بالمحافظين الأربعاء الماضي بفندق الأروية الذهبية والتي أعلن فيها صراحة عن مساندة الأفالان المطلقة للحراك الشعبي ومطالب الشعب المشروعة بحيث جدد الحزب التزامه أخلاقيا وسياسيا وفكريا مع قرارات الرئيس الأخيرة  لتطرح العديد من علامات الاستفهام عن تصريحات بوشارب والبيان التوضيحي المفند لها .

وأورد في بيانه التوضيحي :”كان خطاب منسق هيئة تسيير شؤون حزب جبهة التحرير الوطني  واضحا في لغته ومعانيه وأهدافه وصريحا في التعبير عن مواقف الحزب من مستجدات الساحة  الوطنية وإن منسق هيئة تسيير الحزب جدد التأكيد على مواقف الحزب المعلنة حيث ثمن قرارات رئيس الجمهورية رئيس الحزب والمجاهد عبد العزيز بوتفليقة  مؤكدا التزامه أخلاقيا و سياسيا وفكريا بهذه  القرارات المتعلقة ببناء الجزائر الجديدة التي تستجيب لطموحات الشعب الجزائري وتطلعات الشباب.”

كما أبرز البيان أن منسق الحزب أعلن مساندته لهذه الإجراءات كما جدد مناشدته إلى جميع  أطياف المجتمع  للمشاركة  في هذا المسار السياسي الذي يلتقي  في الكثير من نقاطه مع المطالب التي عبر عنها الشعب الجزائري وأضاف :” حزب جبهة التحرير الوطني ملتحم مع أبناء  الشعب الجزائري خاصة الشباب  وهو مطالب  بالإنصات إلى صوت الشعب  و تعزيز صلته به حتى يكون  على الدوام السند القوي للجزائر  التي تظل  فوق كل الأحزاب السياسية وان حزب جبهة التحرير الوطني  وفي لقناعاته و مواقفه ترتكز على مبادئ ثابتة و راسخة  و قيم الثورة التحريرية المجيدة  من أجل الجزائر  من أجل الجزائر الغالية  و شعبها الأبي .”

كما فند الحزب ما ورد على لسان منسقه أنه لاوجود لرجل إجماع منذ الرئيس الراحل هواري بومدين وذكرفي البيان :”لم يرد إطلاقا  في تصريح منسق الحزب انه و بعد وفاة  الرئيس الراحل هواري بومدين بأننا قد افتقدنا رجل إجماع  و من باب التوضيح ورفع  كل لبس  أكد المنسق  أنه لولا الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة  لما كان هناك رجل يحظى بالإجماع .”

توضيحات حزب جبهة التحرير الوطني لم تتوقف عن التراجع عن الكثير من التصريحات التي كان منسق الحزب قد أدلى بها خلال إجتماعه  الأربعاء الماضي مع المحا فظين و أمناء القسمات بفندق الأروية الذهبية ببن عكنون بل تجاوزتها  لتكذيب ماتم الترويج له عن مناوشات وملاسنات و مطالبة المنسق بالرحيل بالرغم من وجود فيديويوهات توثق ذلك بحيث أكد البيان  أن ما تم الترويج له  بخصوص اجتماع أمناء المحافظات مجافي للحقيقة و كان ناجحا  بكل المقاييس من حيث حضور جميع المحافظين و عدم إقصاء أي محافظ أو منعه من دخول قاعة الإجتماع و أشار البيان ذاته  إلى أن النقاش  كان منصبا في الأساس حول التحضير للمؤتمر الإسثنائي الذي سيعقد قريبا  و مستجدات الساحة الوطنية  مع الحرص على أمن الجزائر واستقرارها وتلبية تطلعات مواطنيها  في الحرية و العدالة والتقدم و يأتي هذا في الوقت الذي نقلت فيه العديد من وسائل الإعلام للفوضى التي طبعة اجتماع بوشارب بالمحافظين  وانتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي فيديوهات أظهرت فيها  بعض المحافظين الرافضين لسياسات الحزب الحالية و المطالبة بمنسق الحزب بالرحيل لعدم شرعية و المنصب المتواجد فيه.

“الأرندي” حليف إستراتيجي
البيان التوضيحي للأفالان عرج بالموازاة مع ذلك لتصريحات بوشارب و الذي برأ فيها الحزب مما وصفه بكل المساوئ التي تحاول بعض الجهات إلصاقها بالأفالان في الوقت الذي لم يكن هو على رأس الجهاز التنفيذي  إلا في السنوات الأخيرة قائلا:”بعض الأشخاص وتعرفونهم جيدا  دائما يدفعون  من أجل إلصاق  كل المساوئ وكل التهم  بحزب جبهة التحرير الوطني انتم تعرفون على مدار السنوات  حتى في السنوات الأخيرة  ونتكلم بصراحة  من سنة 1999 إلى الآن لم تمثل في الحكومة  إلا في السنوات الأخيرة  و الجهاز التنفيذي لم يكن  بيد حزب جبهة التحرير الوطني وهذه  الحقيقة نقولها   لبعض الإخوان وهناك بعض الإخوان ممن يريدون  دائما إلصاق التهم ويلصقون بعض المساوئ بجبهة التحرير الوطني .” في  إشارة ضمنية للغريم الأرندي و أمينه العام احمد أويحيى الذي كان على رأس الجهاز التنفيذي  بحيث فند البيان  ما أسماه بالتأويلات التي أعطيت لتصريحات منسق الحزب واصفا الأرندي بالحليف و أورد في بيانه:” ما نشرته وسائل الإعلام حول حزب التجمع الوطني الديمقراطي منسوب علام حول حزب التجمع الوطني الديمقراطي منسوب لمنسق الحزب  لا اساس له من الصحة  وهو مجرد كذب و إفتراء و من المهم في ذا السياق التأكيد مرة أخرى ان التجمع الوطني الديمقراطي هو  حزب حليف وأنه لا وجود لأي سوء تفاهم  أوخلاف معه في القضايا  ذات الإهتمام المشترك.”

زينب بن عزوز

عن amine djemili

شاهد أيضاً

وزارة الداخلية.. 42 راغبا في الترشح للانتخابات الرئاسية

أعلنت وزارة الداخلية أن الحصيلة المؤقتة لعملية تسليم استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين للترشح للانتخاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super