الأربعاء , أكتوبر 23 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة / الأستاذ بــ “ايسماس” كمال جايب: “درست الإضاءة في الصين لأجل “إيسماس” والاطلاع على مختلف التخصصات مفيد جدا”

الأستاذ بــ “ايسماس” كمال جايب: “درست الإضاءة في الصين لأجل “إيسماس” والاطلاع على مختلف التخصصات مفيد جدا”

يتحدث الأستاذ بالمعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري “ايسماس” برج الكيفان كمال جايب، عن المعهد وتخصصات وتجربته في مجال التدريس والتكوين والمجال الفني.

قال كمال جايب: بعد دراسة التمثيل بالمعهد، اشتغلت بالمسرح الوطني كممثل و مساعد مخرج بعد التخرج في فترة 2000 إلى 2004، وكذلك درست بالمعهد مادة التعبير الجسماني، وشاركت في أفلام، ثم 2004 سافرت إلى الصين في منحة دراسية عن طريق الدولة الجزائرية، كما أنني كنت ادرس التمثيل  في دار الثقافة لولاية الجزائر  تحت إطار مؤسسة الثقافة للولاية، بعدها ذهبت إلى الصين لدراسة الماجستير في الإخراج و التمثيل، لكن بعد تفكير طويل و بحكم التدريس بالمعهد رأيت أنني لا بد من ادرس تخصص غير موجود بالجزائر، خصوصا بعد أن تحول “إيسماس” من فنون المسرح إلى السمعي البصري، فرأيت أن ادرس موادا يحتاجها المعهد، فغيرت التخصص، ووقع اختياري على الإضاءة.

وأضاف جايب: الإضاءة في جميع الميادين، سواء كان في المجال السمعي البصري أو المسرح، و كذلك في التظاهرات الفنية، وحتى الفضاءات التزينية، اخترت تخصص تصميم الإضاءة و تكنولوجيا الضوء، لكن عندما دخلت إلى الجزائر وجدت أن الاشتغال  بهذا التخصص غير موجود، وكذا المعهد لا يوجد من يدرس هذه المادة الهامة في تخصص التقاط الصورة، كما نعلم أن الإضاءة في مجال الفيلم و الفوتوغرافيا  تعتمد على الجانب التقني أكثر من الجانب الفني وذلك بحكم وجود الكاميرا و آلة التصوير، بخلاف المسرح الذي فيه مجال رحب للإبداع ويمكن التحرر من الالتزامات التقنية بخلال التصوير، فدخلت المجالين: التصوير و المسرح، حيث اشتغلت في مسرحيات و كذلك ميدان السينما و الأفلام من خلال مسرحيات في الجزائر أو في أفلام في الصين، كما اشتغلت في ميدان الملابس في أفلام جزائرية مثل فيلم مع مؤسسة موسى حداد، وهنا استغل الفرصة للترحم عليه –يقول-،  كما أنني كنت دائما بين التعليم، الإضاءة، التمثيل المسرح، الفلم و السينما.

و تحسر جايب من بعض الزملاء الذين يحاولون حصره  في جانب واحد في التخصص، رغم إنه تخصص في مجال التصميم للإضاءة وتكنولوجيا الضوء، كما قلت سابقا هذا يشمل مجالات عديدة،  فمثلا يمكن أن أقوم بتصميم إضاءة تزينيه كل العمران سواء كانت سياحي أو فني، الخ.

وفي مجال التصوير، الدراما، التلفزيون، أو سينما، المسرح/ وأقرب تخصص لي هو السمعي البصري،  لانه جانب يعتمد على التقني، بكونه يشمل الكهرباء، الفوتوغرافيا، البصريات، التصوير… وساعدني هذا أنني تخرجت من المعهد الوطني للوقود والكيمياء ببومرداس في مجال الميكانيك قبل أن التحق بالمعهد الوطني لفنون الدراما ببرج الكيفان ودراسة التمثيل.

وأضاف ذات المتحدث، في سنة 2010 عدت ثانية إلى الصين لدراسة الدكتوراه في مجال الإخراج، بعد هذه الرحلة الطويلة في ميدان العلم و التكوين، من الميكانيك إلى التمثيل إلى الإضاءة إلى الإخراج، والتعليم. اذكر كذلك أنني درست كثيرا للمسرح، قبل أن أسافر الصين، درست مادة التمثيل في دار الثقافة لولاية الجزائر، ومادة التعبير الجسماني في المعهد ببرج الكيفان .. وكذلك الإضاءة في مجال السمعي البصري ببرج  الكيفان، و درست أيضا في الصين في الأكاديمية المركزية  للدراما بنفس الأكاديمية التي حضرت فيها ماجستير في تصميم الإضاءة وتكنولوجيا الضوء وكذلك دكتوراه في الإخراج و التمثيل… فقد قمت بتدريس مادة التمثيل في الأكاديمية للدراما  بالصين، كما قمت بتدريس بجامعة المودا و الملابس ببكين في الصين la mode et coustume، وكذلك درست اللغة الفرنسية في  المدارس بالصين وأيضا بتدريس الإضاءة، لقد اخذ مني التعليم، الدراسة و التدريس كل حياتي، لدرجة أنني سكنت في الإقامات الجامعية أكثر من أن اسكن في بيتي، أنا ابن الإقامة الجامعية، بحكم إنني طالب أو أستاذ مع تجربة الاشتغال في المسرح و التصوير للفلم و السينما.

وبعد طول هذه التجربة، استغليتها خلال التدريس، حيث مزجت بين الفن و التعليم، خصوصا طريقة التدريس، المنهجية و وسائل التعليم، كيف اجعل القسم عبارة عن نادي ثقافي أو فني، حيث تصبح الحصة عبارة عن عرض مسرحي، و يصبح الأستاذ ممثل و الطلبة جمهور، أين يلتقي الممثل في حلقة مع المشاهدين، فيثير عدة قضايا علمية، واستفسارات حول نقاط يعرفها الطالب لكنه لم يراها بعمق واطرحها في شكل فلسفي لنعيد رؤيتها من جديد، على شكل نقد لكل ما يعرفه الطالب كل هذا في قالب مرح لتلطيف الجو وحلب انتباه الطالب فلا يمل ويبقى يقضي كل فترة التعلم من خلال طرح الأسئلة تعجيزية ليس الغرض من ورائها تعجيز الطالب، وإنما لتنشيط الذهن والتفكير العميق لديه خصوصا عندما تكون عبارة عن تحدي.

صبرينة ك

عن Sabrina kerkouba

شاهد أيضاً

رابحي يهنئ الفائزين بجائزة كتارا للرواية العربية 2019

هنأ وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، ووزير الثقافة بالنيابة حسن رابحي، الفائزون في مسابقة جائزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super