الثلاثاء , يوليو 14 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطني / الشد والجذب مع الوزارة متواصل :
الأئمة يقررون تنظيم وقفة احتجاجية أمام المركزية النقابية

الشد والجذب مع الوزارة متواصل :
الأئمة يقررون تنظيم وقفة احتجاجية أمام المركزية النقابية

قرر الأئمة العودة للشارع مرّة أخرى بتنظيم وقفة احتجاجية أمام الإتحاد العام للعمال الجزائريين يوم 18 فيفري، تزامنا والاحتفال باليوم الوطني للشهيد تنديدا بالوضعية التي يعيشونها وتجديدهم دعوة الوزارة الوصية الحوار معهم كشريك اجتماعي.

اعتبر الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية جلول حجيمي في تصريح لـ”الجزائر” أن الوقفة الاحتجاجية التي ستنظم يوم الأربعاء القادم 18 فيفري، أمام  المركزية النقابية  هي “وقفة للتأكيد على أن الأئمة سئموا من سياسة المماطلة التي تنتهجها الوزارة فيما يتعلق بالاستجابة لمطالبهم بالرغم من لقاء سابق معها والذي تلقى فيه الأئمة تطمينات غير أنه لا جديد يذكر وأضحت مزيدا من الوعود والتسويفات مع استئناف اليوم لسياسة صد الأبواب من جديد”، يضاف لها – على حد تعبيره- التنديد بخرجة الأمين العام  للإتحاد العام للعمال الجزائريين بغلق باب هذا الإتحاد في وجه تنسيقية الأئمة ووصفها بغير الشرعية في مؤامرة مفضوحة بينه وبين الوزارة الوصية – حسبه- وقال حجيمي: “والله تعبنا من السياسة التي  يتم التعامل بها مع فئة الأئمة قيل لنا اصبروا صبرنا وراعينا وضعية البلاد في الوقت الذي لم يطلب من القطاعات الأخرى المحتجة في الفترة وذاتها بالصبر بل تمت الإستجابة لمطالبها واستمرينا إلى غاية النقطة التي أفاضت الكأس وهي قول الأمين العام  للمركزية النقابية بأن نقابتنا غير شرعية وطرحه لتساؤلات عن كيفية وصولي على رأسها”، وتابع في السياق ذاته: “الوزارة لا تزال صامتة على مطالبنا بالرغم من لقائنا معها مؤخرا  والوعود التي أعطىتها لنا بالإستجابة لها وعقد جلسات حوار غير أنه لم نرى شيئا لحد الساعة لتُصد الأبواب من جديد مرّة أخرى”  وتابع في السياق ذاته: “الكلام على أننا نقابة غير شرعية هذا غير مقبول وغير سليم وغير عقلاني تماما ولدينا كل الأدلة على شرعيتنا ولا أحد يمكنه التشكيك  في ذلك إلا من يريد إزاحاتنا من الطريق لأن صوتنا علا كثيرا من أجل مطالبنا المشروعة وصرنا في موضع يقلق ثبتنا في محضر قضائي غلق باب المركزية النقابية في وجوهنا بالرغم من أننا أعضاء فيه”، وأضاف: “ونحن نقول أن المركزية النقابية ليست ملكية خاصة بل بيت لكل عامل وموظف جزائري نحن دخلنا الجزائر الجديدة بالقطيعة مع الممارسات السابقة غير أنها لا تزال اليوم “، وعما إذا تلقوا دعوة من الأمين العام للمركزية النقابية في محاولة  لتجاوز الخلاف مع تنسيقية الأئمة، رد جلول حجيمي: “لم نتلق أي دعوة من هذا الأخير ولا يزال مصرا على تصرفاته ووصفنا بالغير شرعيين غير أن الرد سيكون يوم 18 فيفري، أمام المركزية النقابية”، وأضاف أيضا: “نحن جزء من الإتحاد العام للعمال الجزائريين المركزية وكان الأمين العام الحالي داعما لنا ولمطالبنا المشروعة في ظل صمت الوزارة الوصية وتصرف هذا الأخير التصرف اللامسؤول تركنا في صدمة من دون أي تفسير غير أننا لم نسكت”.

“الوزارة الوصية تواصل الصمت”

وأكد حجيمي أنه راسل وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بوصف تنسيقية الأئمة شريك اجتماعي لها غير أنه لا رد من جانبها وهو الأمر الذي قال إنه يؤكد بأنها هي من تقف وراء إضعاف النقابة ومحاولة إلهائها بأمور أخرى لأنها أضحت مصدر إزعاج لها وهذا يأتي بالرغم من لقاء سابق تم الإتفاق على  تجسيد المطالب المتضمنة في المحاضر الموقعة بين الجانبية في عهد الوزير الأسبق محمد عيسى و ذكر :” صمت الوزارة دليل على انها من وراء المؤامرة لأننا ضغطنا عليها وبقوة بحثت عن اشخاص انتهت علاقتهم بالمنظمة كطريقة لإشغالنا بأمور داخلية والتشويش علينا قصد إضعافنا .” و أضاف :”  مستغربين لصمت الوزارة  الوصية التي راسلناها  دور من طرفها لجد الساعة أمام عديد علامات الإستفهام التي تطرح وهي التي فتحا لنل الباب واستقبلتنا و استبشرنا خيرا بتجاوزالقطيعة مع الشريك الإجتماعي بالإستماع للأئمة  والنظر في مطالبهم وووضع لرزنامة لجلسات الحوار لكيفية تجسيدها غير أنه لاجديد لنعود اليوم لنقطة الصفرمع إلهائنا عن مطالبنا المشروعة بقضية لا شرعيتنا و صد  المركزية النقابية للباب في وجوهنا .”

“مطالبنا مشروعة ولا تنازل عليها”

وأشار حجيمي إلى أن مطالب الأئمة واضحة من تعديل القانون الأساسي و المطالبة  بقانون لحماية الإمام وغيرها والمتضمنة  في المحاضر الموقعة بين التنسيقية والوزارة الوصية في عهد الوزير الأسبق  محمد عيسى والتي وصفها هذا الأخير بالمشروعة وحتى الوزير الحالي يوسف بالمهدي و الذي  طالبنا بالصبر ووضع مصلحة البلاد فوق أي إعتبارواستجبنا لذلك لأننا جزء من هذا الوطن وتهمنا أيضا مصلحة البلاد و قال :” نريد تجسيدا لمطلبنا المشروعة ولا تنازل على أي مطلب و إلهاؤنا اليوم بمسألة شرعية نقابتنا لن يلهينا عن مطالبنا.”

وستكون وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في مواجهة مرة أخرى مع احتجاج نقابتي الأئمة الأولى التي  يقودها جلول حجيمي والتي ستنظم وقفة يوم 18 فيفري أمام المركزية النقابية وبعدها أمام مقر الوزارة الوصية ثم التوجه نحو رئاسة الجمهورية والثانية للمجلس الوطني للأئمة الذي يرأسه جمال غول والذي هددت  نقابته بالدخول في حركة احتجاجية في حالة لم تلق مطالب النقابة أي استجابة.

زينب بن عزوز

عن idir demiche

شاهد أيضاً

نائب رئيس الفدرالية الوطنية لممتهني الفندقة، جمال نسيب لـ"الجزائر": :
“لا بدّ من تفعيل المجلس الأعلى للسياحة لحل مشاكل القطاع”

دعا نائب رئيس الفدرالية الوطنية لممتهني الفندقة، جمال نسيب، إلى الإسراع في تفعيل المجلس الأعلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super