الجمعة , نوفمبر 27 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / المحلي / وسط تباين في الآراء حول مصداقيته:
إقبال منقطع النظير على “الصولد” للأسبوع الثالث بالعاصمة

وسط تباين في الآراء حول مصداقيته:
إقبال منقطع النظير على “الصولد” للأسبوع الثالث بالعاصمة

2017-02-10_182853

تشهد للأسبوع الثالث عملية البيع بالتخفيض الخاصة بالموسم الشتوي 2017 عبر مختلف المحلات والمراكز التجارية بولاية الجزائر التي تتزين واجهاتها بملصقات مغرية إقبالا كبيرا من طرف كافة فئات المجتمع وذلك بالرغم من تباين الآراء حول مصداقية ونجاعة العملية .
وتشمل مظاهر الترويج لفترة التخفيضات التي تم تحديدها ما بين 18 جانفي و28 من شهر فيفري الجاري في الملصقات التي أصبحت تغطي واجهات المحلات بغية جلب أكبر عدد من الزبائن الراغبين في اغتنام فرصة البيع بالتخفيض، حيث تتراوح نسبة التخفيض المقترحة من 10 إلى 70 بالمائة في بعض الأحيان حسب الملصقات التي تأخذ ألوانا وأشكالا مختلفة التي يعمد أصحابها إلى ذكر تفاصيل أخرى بنية واحدة وهي إغراء المزيد من الزبائن، أين تهدف عملية البيع بالتخفيض حسب ممثل مديرية التجارة للولاية العياشي دهار إلى إتاحة الفرصة للتجار لتنشيط وترقية أنشطتهم وكذا منح فرصة للمستهلكين للحصول على سلع وخدمات متنوعة بأسعار منخفضة مشيرة إلى أن البيع بالتخفيض اختياريا بالنسبة للتاجر وليس إجباريا، كما يشمل البيع بالتخفيض حسب أحكام المرسوم التنفيذي المؤرخ في 18 جوان 2006 السلع التي اقتناها العون الاقتصادي منذ ثلاثة أشهر على الأقل وليس السلع الجديدة .
وتبرز مظاهر انطلاق موسم البيع بالتخفيض الخاص بالفترة الشتوية في الشوارع المعروفة بانتشار المحلات على غرار باب الوادي، الشراقة، شارع العربي بن مهيدي، ديدوش مراد، ساحة 1 ماي وأيضا المساحات التجارية الكبرى التي تضم سلسلة من المحلات التي تحمل علامات عالمية، حيث تكتظ نهاية الأسبوع منذ الساعات الأولى جميع الطرق المؤدية إلى المركز التجاري لباب الزوار وتزدحم بسيارات مرقمة من مختلف الولايات، كما تتشكل طوابير طويلة للزبائن أمام واجهات المحلات خاصة تلك المخصصة لبيع الألبسة الرياضية وذلك إلى غاية أوقات متأخرة من السهرة حسب ما لوحظ، بيد أن العديد من الزبائن يصطدمون بعدم وجود السلع المطلوبة ولم يبق معروضا إلا أحذية ذات مقاس صغير خاصة بالنسبة لأجمل القطع المتوفرة، لكن رغم ذلك لا يكاد واحد من المحلات يفرغ من الزبائن اللذين يكتسحون المحلات للظفر بفرص لا تعوض.
وبرر أحد مسيري محلات بيع الألبسة الرياضية بأن المخزون نفذ بسرعة خاصة أن التخفيضات لعلامات عالمية شهيرة بلغت 60 بالمائة، مضيفا أن هناك سلعا أخرى ستدخل المحل في الأيام القليلة القادمة وسيتم تخفيض الأسعار بنسب أكبر إلى غاية انتهاء التخفيضات، كما أوضح أن الزبائن الذين قدموا إلى المركز التجاري ليس بالضرورة للاقتناء الشخصي بل بينهم تجار قدموا من جميع ربوع الوطن لاقتناء تلك السلع بالجملة، إذ يقومون بتخزينها ومن ثم إعادة بيعها بأسعارها الحقيقية بعد انتهاء المدة القانونية للتخفيضات.
آراء الزبائن تباين بخصوص نجاعة وجدوى التخفيضات
إلى ذلك، تباينت آراء الزبائن بشأن البيع بالتخفيض بين من يرى في العملية مناسبة لاقتناء منتوجات بأسعار مغرية تحترم فيها نسب التخفيض وبين من يرى فيها فرصة لأصحاب المحلات للاحتيال على الزبون وأنها مجرد خدعة لاستقطاب الزبائن الذين أفادوا بأنهم كثيرا ما يتفاجئون بأن الواجهات تشد أنظار الزبائن بنسب تخفيض متفاوتة تتراوح بين 20 و70 بالمائة لتدفعهم إلى التقرب منها، إلا أن المفاجأة التي تكون في انتظارهم عادة أن تلك التخفيضات تكاد تكون غير حقيقية إذ ما قورنت بالأسعار الأصلية، كما أشار أحدهم إلى أنه أراد اقتناء بعض الملابس الشتوية لابنه خلال فترة البيع بالتخفيض الحالية بمحل بباب الوادي لاسيما بعد أن شاهد الإعلانات المشيرة إلى وصول التخفيضات إلى ما يقارب 60 بالمائة من أسعارها الأولى لكنه فوجئ بعد أن قام بعملية حسابية بسيطة أن النسبة المشار إليها غير حقيقية، أين حاول حسبه الاستفسار عن ذلك لدى صاحب المحل، إلا أنه لم يلق الجواب المقنع ليغادر دون أن يقتني ما أراده .
ومن مظاهر التحايل التي يعتمدها أصحاب المحلات خلال هذه الفترة حسب بعض الزبائن دمج السلع المعروضة للبيع بالتخفيض مع أخرى لازالت تحتفظ بأسعارها السابقة وهو ما لا ينتبه إليه المشتري، فضلا عدم احترام بعض المحلات للفترة المحددة للبيع بالتخفيض من قبل الجهة الوصية، حيث تتواصل العملية طيلة السنة. ودعوا إلى تفعيل فرق المراقبة لرصد التجاوزات.
من جهته، أكد ممثل مديرية التجارة بخصوص تجاوزات بعض التجار وتحايلهم على الزبائن أن أعوان الرقابة يكثفون دورياتهم لمراقبة أي تجاوزات من طرف التجار وحتى لا تكون هناك منافسة غير شريفة ، كما ذكر المسؤول أن التاجر المخالف يتم إعذاره كتابيا فورا مع نزع لافتة عبارة التخفيض وإعذاره حتى لا يكرر العملية، وإن تكرر يتم تحرير محضر رسمي ضد المعني لارتكابه مخالفة تتمثل في الإشهار الكاذب والتضليل وفقا للقانون 04/02 الصادر في 23 جوان 2004 والمتعلقة بكيفية ممارسة الأنشطة المتعلقة بالقواعد المطبقة على الممارسات التجارية.
فيفي.ع

عن amine djemili

شاهد أيضاً

سيسلم 21 منها نهاية السنة الجارية :
نحو إنجاز 60 ملعبا جواريا بولاية الجزائر

استفادت ولاية الجزائر من 60 ملعبا جواريا جديدا خلال سنة 2020، سيسلم 21 منها نهاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super